تنشط جمعية AJUPS في المجال الصحي نظرًا لوفيات النساء بسبب المضاعفات المتعلقة بالحمل في التوأم أو الولادة، والتي يمكن تجنبها بسهولة في معظم الأحيان. لم يتم إبلاغ هؤلاء النساء وعائلاتهن بالمخاطر وبالتالي لم يعرفن كيفية اتخاذ القرار الصحيح في الوقت المناسب. نحن نعتني بالنساء الحوامل والأمهات والأطفال الذين تتراوح أعمارهم من صفر إلى 5 سنوات. تقوم فرقنا بإذكاء وعي الأمهات باحتياجات أطفالهن.

أ – الحصول على الرعاية الصحية

تساعد الجمعية أيضًا في تحسين الوصول إلى الخدمات الصحية. ننظم ورش عمل مع السكان المحليين من أجل إيجاد مجموعة من الحلول التي تسمح لهم بالعناية بأنفسهم بشكل أفضل. نقدم المساعدة الصحية للنساء والأمهات والأطفال في المناطق الحضرية والريفية.

ب ـ سوء التغذية

يفتقر أكثر من ربع العائلات إلى التغذية في المناطق الريفية في السنغال. ويتسبّب الجوع في صعوبة تركيز الأطفال في الفصل أو حتى الانقطاع عن الدراسة في بعض الأحيان. وبالفعل، لا يقدر بعض الأطفال على مواصلة دراستهم بسبب العمل ويضطرون إلى المشاركة في احتياجات أسرهم. 

ج ـ حملات التوعية

ولذا، في مشاريعها الصحية، فإنّ جمعية AJUPS تبدأ دورات بشأن الصحة للحوامل وأسرهن. ويتعلمن كيفية الاعتناء بأنفسهنّ وأطفالهنّ بشكل أفضل أثناء الحمل وبعد الولادة. ويشرح لهم  -على سبيل المثال – أهمية تناول الطعام بشكل جيد طوال فترة الحمل وإجراء فحوصات عديدة حتى يظلوا هم وأطفالهم بصحة جيدة. بفضل الخبرة المعترف بها أخصائيو الصحة لدينا وبالتالي، فإن منظمتنا غير الحكومية قادرة على نقل المعرفة التي ستساعد على تقديم المساعدة على المدى الطويل. ويتمّ تدريب الآباء على الإرشاد والتوعية من أجل تقييم أفضل للمشاكل الصحية للسكان وبالتالي تقديم رعاية أفضل.

د ـ حملات التحصين

تقدر منظمة الصحة العالمية أن التحصين يمنع 2 إلى 3 ملايين وفاة سنويًا. والأطفال هم الأسرع تأثرا ًبهذه الأمراض التي تحصد أرواح ملايين البشر أو تضعفهم أو تصيبهم بالعجز الدائم في كل عام، وكثيراً ما تتسبب في الألم الجسدي والوصم الاجتماعي طيلة العمر. والتعجيل بأنشطة التحصين  له تأثير كبير على تحقيق هذه النتائج.

هـ -الرفاهية وجودة الحياة

إنّ الرفاهية هي مفهوم يخص الفرد، ناتج عن سلوكه وعلاقاته الاجتماعية والملاءمة بين الطريقة التي ينظر بها الفرد إلى نفسه ومثالا فريدا، وكذلك من خلال إدارة ضرر محتمل على صحته وعواقبه. فإذا كانت بالفعل تجربة حياة الفرد المعني، فإنها مبنية على أساس المجتمع ومعاييره. وهدف جمعية AJUPS هو تعزيز نهج واسع لنوعية الحياة والرفاهية والصحة من خلال المشاركة المجتمعية لا سيما على مستوى البلديات والمقاطعات. وبالنسبة للعديد من العائلات، المسألة ليست مسألة العيش ولكن المسألة هي البقاء على قيد الحياة. ينبغي أن تتوافر لكل طفل فرصة والنماء في بيئة صحية والحصول على رعاية جيدة. 

و ـ تنظيم الأسرة

إنّ تنظيم الأسرة ضروري للمباعدة بين الولادات الناجحة في المنازل. وهذه الوسيلة لتحديد الولادات بين الزوجين ضرورية لتجنب الحمل غير المرغوب فيه. وفيما يتعلق بالصحة، يساهم تنظيم الأسرة في خفض وفيات الأمهات ومنع حالات الحمل غير المرغوب فيه، والتي ينتهي كثير منها بالإجهاض غير المأمون. ومن الناحية الديموغرافية، يتيح التخطيط إمكانية التحكم في معدل النمو الديموغرافي والاحتياجات الأساسية للسكان لا سيما فيما يتعلق بالصحة والتعليم والعمل والموارد البيئية.